وقالت حكومة الجزر إن السلطات بدأت إجلاء من يعانون من مشاكل في الحركة وبعض الماشية من القرى المحيطة قبل ثوران البركان في الساعة الثالثة و15 دقيقة بالتوقيت المحلي، على منحدر به أشجار في منطقة كابيثا دي فاكا القليلة السكان.

وفور ثوران البركان حثت البلدية السكان في بيان على “التزام أقصى درجات الحذر” وعلى البقاء بعيدا عن المنطقة وتجنب القيادة على الطرق.

وطلبت السلطات من سكان القرى القريبة الذهاب إلى واحد من خمسة مراكز لإجلائهم ونشرت جنودا للمساعدة.

وفي لقطات مصورة، ظهرت الحمم التي ينفثها البركان وهي تتصاعد في السماء وأمكن مشاهدة أعمدة الدخان من مختلف أنحاء الجزيرة.

وقال ستافروس ميليتليديس، أستاذ علم البراكين في المعهد الجغرافي الإسباني، إن الثوران أحدث خمس فتحات في التل وإنه لا يستطيع القول إلى متى سيستمر.

وقال رئيس جزر الكناري أنخيل فيكتور توريس للتلفزيون الإسباني إنه لا توجد تقارير إلى الآن عن حدوث إصابات.

وقال رئيس وزراء إسبانيا بيدرو سانتشيث، على تويتر، إنه أرجأ سفره إلى نيويورك لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة ليتجه إلى لا بالما.

وقال المعهد الجغرافي الوطني إن الثوران السابق في لا بالما كان في عام 1430.

وفي عام 1971 قُتل رجل وهو يلتقط صورا بالقرب من تدفقات للحمم لكن لم تلحق أي أضرار بالممتلكات.