25 C
New York
الجمعة, يوليو 23, 2021

Buy now

spot_img

ماذا ينتظر الصينيون في 2021؟.. الحكومة تقدم خطتها خلال الدورة السنوية للبرلمان

لفت تقرير عمل الحكومة الصينية لعام 2021 الأنظار عند عرضه في أهم حدث سياسي تشهده الصين هذه الأيام حيث افتتح المجلس الوطني الـ13 لنواب الشعب الصيني، أعلى هيئة تشريعية في البلاد، دورته السنوية الرابعة في قاعة الشعب الكبرى ببكين.

يقام الحدث بصفة دائمة وسنوية وخلاله تعرض الحكومة الصينية أهم أعمالها وما حققته من إنجازات عن السنة المنصرمة، كما تقدم برنامجها والخطة الشاملة للسنة الجديدة والأهداف التي تسعى الصين إلى تحقيقها مستقبلا.

وقدم رئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ بحضور الرئيس الصيني شي جين بينغ تقرير عمل الحكومة الذي تم تقديمه إلى أعلى هيئة تشريعية في البلاد.

وتطرق تقرير عمل الحكومة إلى إنجازات الصين خلال عام 2020 إضافة إلى الأهداف الرئيسية للخطة الخمسية الرابعة عشر، كما تطرق إلى ما ينتظره كل من الصينيين والمتابعين من خارج الصين، من خلال الكشف عن أهداف الصين وبرنامجها التطويري لسنة 2021.

 

وجاء تقرير عمل الحكومة متضمنا أغلب المجالات سواء على المستوى الدولي أو المحلي، حيث أشار إلى التعاون والتجارة مع بقية العالم، كما تتطرق إلى العديد من القطاعات والجوانب التي تمس المواطن من التعليم والصحة والضمان الاجتماعي إلى التسهيلات المقترحة للمستثمرين الصينيين.

 

أداء الحكومة خلال العام الماضي

 

وخلال عرضه للتقرير أشار لي كه تشيانغ إلى ما حققته الصين خلال السنة الماضية من إنجازات يتصدرها النمو الاقتصادي، حيث إن الصين هي الدولة الوحيدة في العالم التي حققت نموا محليا إيجابيا في أزمة كورونا خلال عام 2020 بنسبة 2.6%.

وأكد التقرير عمل الحكومة على أن الصين نجحت في تحقيق “هدف الأمة الصينية” من خلال تخليص البلاد من الفقر المدقع، وهو ما تعتز به الصين ويمكن اعتباره أهم إنجازاتها ليس في خطتها السابقة فقط، بل هو إنجاز إنساني هام يلعب دورا هاما في أهداف التنمية الشاملة على المستوى العالمي.

 

وساهم القضاء على الفقر المدقع، في أن نحو 98.99 مليون من سكان الريف عبروا خط الفقر، وجرى انتشال 832 محافظة و 128 ألف قرية من المناطق الفقيرة، لتنجح بذلك الحملة التي اعتبرها مراقبون دوليون أنها “مهمة شبه مستحيلة”.

 

ونما الاقتصاد الصيني بنسبة 2.3 % خلال 2020، على الرغم من التبعات السلبية لجائحة كورونا، ليكون الاقتصاد العالمي الوحيد الذي لم يسجل انكماشا خلال العام الماضي.

 

وقال مكتب الإحصاء الصيني في وقت سابق إن النمو المحقق جاء فوق التوقعات التي أعلنتها مؤسسات دولية، أبرزها صندوق النقد الدولي (1.9 %).

 

وعلى أساس سنوي، تسارع نمو الاقتصاد الصيني بنسبة 6.5 % خلال الربع الأخير من العام الماضي، مقارنة مع 4.9 % حلال الربع الثالث، مع تزايد الطلب على الاستهلاك، وزيادة الاستثمارات.

 

وبلغت قيمة الناتج المحلي الإجمالي للصين خلال العام الماضي 15.42 تريليون دولار أمريكي، بمتوسط نصيب الفرد الواحد من الناتج المحلي 10 آلاف دولار.

 

وبحسب وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا)، جاء التقدم بالنمو في الوقت الذي حقق فيه ثاني أكبر اقتصاد في العالم انتصارا حاسما في القضاء على الفقر العام الماضي.

 

وأوردت البيانات الرسمية الصادرة، أن سوق العمل في الصين ظل مستقرا خلال 2020 حيث وصل معدل البطالة على أساس المسح في المناطق الحضرية إلى 5.6 % وهو أقل من الهدف السنوي البالغ 6%.

 

وقال مكتب الإحصاء إنه تم خلق إجمالي 11.86 مليون فرصة عمل جديدة في المناطق الحضرية، خلال 2020، مما شكل 131.8 % من الهدف المحدد للعام بأكمله.

 


السياسة المالية الاستباقية

ولا شك أن السياسة المالية الاستباقية للصين كانت أكثر نشاطا وإثمارا خلال عام 2020 وسط جهود لتخفيف تأثير وباء كوفيد-19، وفقا لتقرير صادر عن وزارة المالية اليوم الأحد.

 

وذكر التقرير أن الصين أنشأت آلية لتوجيه الأموال مباشرة من الحكومة المركزية إلى حكومات المحافظات والبلدات. واستغرق الأمر 20 يوما فقط لتوجيه أكثر من 95 % من الأموال.

وأضاف أنه من بين تريليوني يوان (حوالي 308.1 مليار دولار أمريكي) من الأموال المحولة، تم استخدام 1.56 تريليون يوان، مما وفر دعما قويا للمجالات الرئيسية.

 

ومن أجل مساعدة الشركات على التغلب على الصعوبات، تجاوزت تخفيضات الضرائب والرسوم في الصين 2.6 تريليون يوان العام الماضي، وفقا للتقرير.
وخلال العام الماضي، كان هناك 11.44 مليون كيان سوقي مسجل حديثا ودافع للضرائب في الصين، بزيادة قدرها 10.1 في المائة على أساس سنوي، مما وفر دعما قويا للتوظيف.

 

وقال التقرير إن وزارة المالية ستعمل على تحسين جودة وكفاءة واستدامة السياسة المالية الاستباقية، وستضطلع بالتمويل بفاعلية لضمان بداية جيدة للخطة الخمسية الرابعة عشرة.

الأهداف الرئيسية للعام الحالي
وحدد لي كه تشيانغ رئيس مجلس الدولة الصيني في تقرير لأهداف الصين خلال 2021، هدف نسبة الناتج المحلي الإجمالي بـ6% على أساس سنوي مع التأكيد على أهمية مواصلة “بذل الجهود في الإصلاح والتنمية عالية الجودة”.

تركز الصين على تحقيق نموها من خلال الارتقاء أكثر بإنجازاتها في القطاعات التي تعتمد على التكنولوجيا الفائقة والمتطورة، كما تسعى الصين إلى تخفيض نسبة عجز ناتجها المحلي الإجمالي بحوالي 3.2% في 2021.

 

رفاهية المواطن 
ركزت السياسة الصينية على رفاهية المواطن الصيني والعمل على تحسين مستوى معيشته، وهو الجزء الذي يتابعه باهتمام كل مواطن في هذا البلد، إذ يهتم التقرير بالعديد من تفاصيل حياة الصينيين.

وأكد تقرير الحكومة على مواصلة الصين تحسين مختلف مستويات معيشة المواطنين من أجل تحقيق “الرخاء المشترك بقوة” في فترة الخمسية الـ14، وتتعهد الصين ببذلها كل مجهوداتها من أجل ضمان بقاء شعبها فوق خط الفقر وعدم العودة إلى براثين الفقر في أي منطقة في الصين.

ويعتمد هذا نجاح الخطط الاقتصادية المحلية مثل توفير سوق استهلاكية محلية قوية واتباع نموذج تنموي هادف لكل الجهات وأيضا تمتع كل الجهات بالتساوي في التنمية.

 

ومن أجل ضمان تحسين المستوى المعيشي والحفاظ على إنجازات الصين في قضية الفقر، تعهدت الصين بالمزيد من المجهودات من أجل توفير تنمية اقتصادية خاصة لكل المناطق التي تخلصت من الفقر من خلال خطط هادفة في هذه المناطق.

كما تعهدت الصين أيضا بإنعاش الوظائف الحضرية من خلال هدف خلق أكثر من 11 مليون وظيفة جديدة في 2021، كما ستعمل الصين على “تحسين وضمان التنفيذ القوي لسياسات خفض الضرائب في 2021” للمواطنين من أجل مزيد رفاهية الشعب.

 


كذلك تسعى الحكومة إلى زيادة معيار الدعم المالي للـتأمين الطبي لفائدة الأفراد وصناديق خدمات الصحة العامة الأساسية بمقدار 30 يوانا و5 يوانات على التوالي.

كما تميز تقرير الحكومة لهذا العام بالتعهد بمزيد من النهوض الريفي على جميع الجبهات، حيث ترى الصين أن في نهوض أريافها يمكن تحقيق المزيد من النمو والحفاظ على ثراء شعبها، كما ستعمل الصين على تحسين إستراتيجية الحضرنة الجديدة ليس خلال خطة هذا العام فحسب، بل أيضا على مدى فترة الخطة الخمسية الـ14.

وتطرق تقرير الحكومة أيضا إلى مسألة تخفيض الضرائب، من خلال رفع عتبة ضريبة القيمة المضافة على المبيعات الشهرية لصغار الدافعين من 100 ألف يوان إلى 150 ألف يوان

 

كذلك خفض التكلفة، حيث سيتم تخفيض متوسط تعريفة إنترنت النطاق العريض والخط المخصص للشركات الصغيرة والمتوسطة بنسبة 10٪ إضافية، كذلك نص تقرير عمل الحكومة للعام 2021 إلى زيادة معدلات الاستهلاك في السلع الاستهلاكية الكبرى، مثل السيارات والأجهزة المنزلية.

 

وتعهدت الحكومة برفع مستوى التدفئة بالطاقة النظيفة في المناطق الشمالية إلى 70%، وخفض استهلاك الطاقة لكل وحدة من الناتج المحلي الإجمالي بنحو 3٪

 

 

الحبوب الزراعية 
وتعهدت الحكومة في تقرير الأداء لهذا العام  على المحافظة على إنتاج الحبوب عند مستوى يفوق 1.3 تريليون جين (1 جين يساوي حوالي نصف كيلوجرام).

 

واكتسبت الصين زخما في تنظيم الحرث الربيعي والعمل الزراعي في جميع المواسم، فضلا عن المعارك في مكافحة الجفاف والفيضانات، وتحقيق الحصاد المتتالي وترسيخ الدور الأساسي للزراعة.
وكان الرئيس الصيني شي جين بينغ أكد في وقت سابق على الدور الأساسي للزراعة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلاد، وسلط الضوء عليها كأولوية في ضمان معيشة الشعب ورفاهيته، والتي لا ينبغي إهمالها أو تقويضها في أي وقت في الصين التي يبلغ عدد سكانها 1.4 مليار.

 

وعلى الرغم من تحديات الظروف الجوية السيئة وسط تفشي وباء “كوفيد-19” في العالم، حقق إنتاج الحبوب الغذائية في الصين خلال عام 2020  مستوى قياسيا بلغ 669.5 مليون طن، بزيادة 0.9% على أساس سنوي، وفقا لمكتب الدولة للإحصاء.

 


أهداف الصين الدولية

 

وبالتوازي مع تطلعات الحكومة الصينية على المستوى المحلي، هناك أهداف أخرى تتعلق بخطط الصين على المستوى الدولي وفق ما ذكرته شبكة الصين.

وتبدي الصين في كل خططها أهمية بالغة بعلاقاتها الخارجية على المستوى الاقتصادي، وقد شمل تقرير الحكومة الصينية لهذا العام على توجه الصين إلى تعزيز التعاون الاقتصادي مع الدول الخارجية وتطوير علاقاتها حتى مع الجانب الأمريكي في إطار “المساواة والاحترام المتبادل”.

كذلك تعمل الحكومة على  تعميق التعاون متعدد الأطراف على المستوى الإقليمي، حيث أكد تقرير الحكومة أن بكين ستعمل على دخول اتفاقية الشراكة الاقتصادية الإقليمية الشاملة عبر المحيط الهادئ حيز التنفيذ في أقرب الآجال، والسعي إلى تسريع المفاوضات التي تهتم باتفاقيات التجارة الحرة بين الصين واليابان وكوريا الجنوبية.

وتطرق تقرير الحكومة الصينية إلى أهمية مبادرة “الحزام والطريق” وتعزيز الأعمال المشتركة على طول هذه المبادرة بجودة عالية والتعاون في المشاريع الكبرى في ظل المبادرة “بطريقة منظمة”.

كما جاء بتقرير عمل الحكومة لعام 2021 تعهد الصين ببناء “شبكة عالمية لمناطق التجارة الحرة” ذات مستوى دولي عالي الجودة وتوفير بيئة أعمال عالمية خلال فترة الخطة الخمسية الـ14 و”حماية الحقوق والمصالح للشركات ذات الاستثمار الأجنبي”.

Related Articles

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

Stay Connected

0FansLike
2,866FollowersFollow
0SubscribersSubscribe
- Advertisement -spot_img

Latest Articles